Future Effort - mrmwr

Future Effort

إن تسارع نسق التنمية في جميع المجالات وتطور الظروف وتغير أنماط الاستهلاك وتزايد الحاجيات والطلبات فضلا عن النمو السكاني وسرعة حركة التطور العمراني التي تشهدها كافة مناطق السلطنة وما تفرزه تلك العوامل من ضغوط على الموارد المتاحة وعلى الموارد الطبيعية من جهة و تأثيراتها المباشرة على سلامة وصحة الإنسان من جهة أخرى , تمثل أهم تحدّيات الفترة القادمة .ويقتضي مواجهة هذه التحدّيات تحديد رؤية مستقبلية متكاملة هدفها الأسمى " خدمة الأجيال الحالية وتأمين مستقبل الأجيال القادمة " توافقا مع مكونات التنمية المستدامة وأهدافها العامة .ومن هذا المنطلق فإن الرسالة الأساسية التي تستند إليها رؤية الوزارة للمرحلة القادمة تتضمن مفهوما شاملا وواضحا يتلخص في الآتي " خدمات متطورة دوما من أجل تحسين مستدام في نوعية الحياة وتهدف هذه الرسالة الى" تعزيز الجهود وتطوير مناهج العمل لتأمين الخدمات اللازمة في أفضل الظروف وتحسين مستواها كما ونوعا وحماية صحة الفرد وترسيخ دعائم الشراكة مع كافة فئات المجتمع " .

وعلى هذا الأساس فإن تحديد أهداف واضحة ومتكاملة وتبويبها حسب الأولويات وفق مقتضيات الوضع الحالي والمستجدات المرتقبة وتحديات الفترة القادمة تمثل المقومات الأساسية لمضمون الرؤية المستقبلية للوزارة .

إضافة الى ذلك فان العمل على تنمية الإمكانيات البشرية والمادية وتوجيهها قدر الإمكان وفق أسس واضحة تهدف الى تحقيق التوازن بين القطاعات البلدية وموارد المياه وتوظيفها التوظيف الأمثل لتحقيق الأهداف المرجوة تمثل إحدى أهم الركائز التي تستند إليها هذه الرؤية .

الى جانب ذلك فإن تعزيز اللامركزية وتمكين الأجهزة البلدية من لعب دورها كاملا في المجهود التنموي وتحديث مناهج و آليات عملها عبر ترسيخ منظومة " حوسبة العمل البلدي " واعتماد المعلوماتية كإحدى الأسس الثابتة في أنشطة الوزارة ومواكبة المستجدات التقنية والفنية تمثل هي الأخرى جانبا أساسيا في هذا المسار . من ناحية أخرى يمثل تشجيع الإستثمار و تنمية الإيرادات المالية إحدى المرتكزات الأساسية لتحسين الموارد المالية وتعزيز الإمكانيات المتاحة للوزارة .

ولتعزيز هذه التوجهات وضمان كافة مقومات النجاح لها تتبنى الرؤية المستقبلية منهج الشراكة الفاعلة مع الجهات المعنية وكافة مكونات المجتمع واعتماد العمل المشترك والتشاور المستمر والتواصل وترسيخ روح التآزر والمشاركة في المجهود التنموي .

ويعتبر الجانب التوعوي من أهم الجوانب التي سيتم التركيز عليها مستقبلا , إذ أن تحقيق أهداف التنمية المستدامة وترشيد استخدامات المياه وغرس المبادئ الأساسية لدى الفرد ليكون عنصرا فاعلا في هذا المسار , لن يتأتى إلا عبر ترسيخ الوعي الشامل وتمكين كافة مكونات المجتمع من فهم مختلف الجوانب التنموية وتحدّياتها والتجاوب مع مضامينها إذ أن الهدف الرئيسي للسياسة التنموية يبقى أولا وأخيرا ضمان سبل العيش الكريم للمواطن .

الأهداف الأساسية للوزارة :

تمثل الأهداف الأساسية ترجمة واضحة للرؤى المستقبلية التي تتبناها الوزارة لمواجهة التحديات التي تفرضها المرحلة القادمة . وقد تم تحديد جملة هذه الأهداف حسب أولويات القضايا المطروحة والمستجدات المتوقعة للمرحلة القادمة ومقتضياتها من خلال نتائج المؤشرات والبيانات المتوفرة والتوجهات الأساسية للسياسة التنموية للدولة ومكونات التنمية المستدامة : وتتمثل الأهداف الأساسية لقطاعات الوزارة في الآتي

في المجال البلدي:

- حماية الصحة العامة والعمل على تكثيف وتأمين كافة الخدمات الضرورية للمحافظة على صحة الفرد وتطوير الأنشطة المختبرية لضمان سلامة الأغذية والمياه .
- استكمال إنشاء محطات و شبكات الصرف الصحي في كافة المدن بالسلطنة وتأمين وتطوير خدمات الصرف الصحي ورفع كفاءة أنظمة إدارتها وأدائها والحدّ من تلوث المياه الجوفية .
- مواكبة التطور العمراني وضمان تنمية عمرانية سليمة ومتوازنة وتطوير آليات المراقبة والتفتيش .
- العمل على ضمان التوازن بين المناطق في توفير وتوزيع خدمات البنى التحتية والمرافق الخدمية الأخرى .

في مجال موارد المياه:

- تأمين مصادر المياه الصالحة للشرب والعمل على تحقيق التوازن بين الاستخدامات المائية والموارد المتجددة
- تنمية الموارد المائية والمحافظة عليها من الاستنزاف والتلوث وترشيد استهلاك المياه .
- ترسيخ مبادئ المحافظة على المياه وزيادة الوعي بأهمية ترشيد استخدامها .

في المجالات المساندة:

- تعزيز الإمكانيات البشرية وتأهيلها لمواكبة المستجدات لرفع وتحسين مستوى انتاجية العمل في كافة مجالات أنشطة الوزارة .
- تركيز المناهج الأساسية لتوفير الخدمات الالكترونية وتهيئة كافة قطاعات الوزارة لمسايرة هذا التوجه في جميع أنشطتها .
- تنمية وتعزيز الموارد المالية للوزارة في كافة جوانبها .
- تطوير الأنظمة واللوائح القانونية المتعلّقة بأنشطة الوزارة وفق المستجدات المحلّية والدولية والأهداف المعتمدة .
- تعزيز وتفعيل دور القطاع الخاص للاستثمار و الاضطلاع ببعض المجالات الخدمية .
- تفعيل مسار التعاون والشراكة مع كافة الأطراف وفي كافة المجالات داخل السلطنة وخارجها .
- تعزيز أنشطة التوعية والإعلام وترسيخ مبادئ المحافظة على المنجزات لدى كافة فئات المجتمع وتشجيعها على دعم جهود الدولة في التنمية .